القائمة البريدية

بريدك الإلكتروني
إضافةإلغاء

أحدث الكتب المضافة

·  الاختيار بين الإسلام والنصرانية
·  هل مات المسيح على الصليب ؟ أخطر مناظرة بين الشيخ ديدات وفلويد كلارك
·  المناظرة بين سواجارت وديدات
·  الصلب وهم أم حقيقة ؟
·  Что Библия говорит о Мухаммаде?
·  Спор с безбожником
·  Сборник лекций
·  А. Дидат - жизнь, посвященная исламскому при&
·  Кто сдвинул камень
·  Большой диспут между шейхом Ахмадом Дидаm
·  Мухаммад-величайший из всех
·  Мухаммад-естественный преемник Христа
·  50.000 Fehler in der Bibel?
·  Wer bewegte den Stein?
·  Was war das Zeichen Jonas?
·  Wiederauferstehung oder Wiederbelebung?
·  Der "Gott" der nie Gott war
·  Was spricht die Bibel über Muhammad (a.s.s.)?
·  Muhammad (a.s.s.) der natürliche Nachfolger des Christus (a.s.)
·  Christus (a.s.) im Islam

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 4 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.
موقع الشيخ أحمد ديدات - Sheikh Ahmed Deedat Web site: مقالات الموقع

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

In defence of Shaykh Ahmed Deedat
أرسلت بواسطة admin في السبت 27 ديسمبر 2008 (22434 قراءة)
مقالات الموقع

In defence of Shaykh Ahmed Deedat

(may Allaah have mercy on him)

I would like to put my mind at rest concerning the daa’iyah Ahmed Deedat (may Allaah have mercy on him), since there are those who accuse him of having been a follower of Ahmediyyah, whose headquarters are in Pakistan, and they quote as evidence the fact that in some of his debates the Shaykh quoted the theory which says that the Messiah was crucified but did not die on the cross, rather he only lost consciousness, but he died after that in an accident, and his soul was taken up to heaven. 

I would like to know what was the view of the well known daa’iyah Ahmed Deedat? Are these accusations true? I am one of those who love the Shaykh, may Allaah have mercy on him, and I follow all his debates and writings. Thank you very much.

 

Praise be to Allaah.

Firstly:

Shaykh Ahmed Hoosen Deedat was born in Sirat in India in 1918 CE, and his father migrated to South Africa shortly after he was born. When he was nine years old his mother died and he joined his father in South Africa, where he lived for the rest of his life.

 

In South Africa, Ahmed Deedat appeared in his first debate in 1977 CE, and later appeared in the Royal Albert Hall in Great Britain. He debated with some of the greatest Christian clerics such as Clark, Jimmy Swaggart, Anis Shuroush, and others. The Muslims benefited from that and affirmed their belief in Islam and the Qur’aan, and came to know the distortions and lies that exist in the distorted religions. Some Christians whom Allaah blessed with guidance also benefited from that.

 

On Monday August 8, 2005 CE, the daa’iyah Shaykh Ahmed Deedat passed away and met his Lord at the age of 87, in his home in Verulam in KwaZulu Natal in South Africa, after a lengthy struggle with illness.

 

Secondly:

With regard to Muslim belief concerning the Messiah (peace be upon him), it is based on the evidence of the Qur’aan and Sunnah. The Messiah ‘Eesa (Jesus) – (peace be upon him) – is one of the greatest Messengers. Muslims believe that ‘Eesa (peace be upon him) was taken up by Allaah into heaven alive, and that he was neither crucified nor killed. He will remain alive until the onset of the Hour approaches, then he will descend to earth and will kill the Dajjaal, break the cross and kill the pigs, and he will rule according to Islamic sharee’ah, then he will die – peace be upon him – like all other humans.

 

Imam Abu Muhammad ‘Abd al-Haqq ibn ‘Atiyah (may Allaah have mercy on him) said: 

The ummah is unanimously agreed on what is stated in the mutawaatir hadeeth that ‘Eesa (peace be upon him) is alive in heaven, and he will descend at the end of time and will kill the pigs, break the cross and kill the Dajjaal; justice will prevail and he will support this nation – the nation of Muhammad – and it will prevail as a result, and he will perform pilgrimage to the Ka’bah, doing Hajj and ‘Umrah, then Allaah will cause him to die.

Al-Muharrar al-Wajeez (3/143(

Al-Safaareeni (may Allaah have mercy on him) said:

 

The ummah is unanimously agreed that he will descend and none of those who follow sharee’ah disagreed with that. Rather it was denied by the philosophers and heretics whose dissent is of no importance. There is consensus among the ummah that he will descend and will rule according to the sharee’ah of Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him). No new law will be revealed when he descends from heaven.

 

Lawaami’ al-Anwaar al-Bahiyyah (2/94, 95)

 

Thirdly:

The Qadianis or Ahmadis are a movement that began in 1900 CE as the result of a plot by the British colonialists in India, the aim of which was to distance the Muslims from their religion and from the duty of jihad in particular.

 

The Qadianis believe that Prophethood did not end with Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him), rather it is ongoing and Allaah sends messengers according to need. They believe that Ghulam Ahmed – the founder of Qadianiyyah who was born in 1839 CE and died in 1908 CE – was the best of all the Prophets.

 

They believe that Jibreel used to come down to Ghulam Ahmed and that he received revelation and that his dreams are like the Qur’aan.

 

For more details on their beliefs and why they are kufr, please see the answer to question no. 4060.

 

Fourthly:

The view of the Ahmedis (Qadianis) concerning the Messiah (peace be upon him) is that he was crucified but did not die on the cross, rather he lost consciousness and was buried, then he fled from his grave to Kashmir, where he died a natural death, and his grave is to be found there.

 

They interpret his being raised up to heaven as metaphorical not literal, i.e., he was raised in status, not in a physical sense.

 

This belief of theirs is mentioned in two essays of theirs, the first of which is entitled “The Christian Messiah in India” which was written by Mirza Ghulam Ahmed himself. The second is entitled “The death of the Messiah the son of Maryam and what is meant by his descent”. This is published by the “World Ahmediyyah Muslim Community”, and they put on the cover a picture of the supposed grave of ‘Eesa (peace be upon him) in Sari Naghar in Kashmir, India.

 

They say on page 2 that “the Messiah (peace be upon him) was not taken up alive, and no one else was caused to resemble him. Rather he was hung on the cross for a few hours, and when he was taken down he was so deeply unconscious that they thought he was dead. Then after the crucifixion he migrated from Palestine to eastern lands: Iraq, Iran, Afghanistan, Kashmir and India, and he lived for one hundred and twenty years.”

 

Mirza Ghulam Ahmed al-Qadiani claimed falsely that Allaah had revealed this information to him, but it is something that was said by some Christians before him, and it seems that he stole the idea from them.

 

The purpose of the Qadianis in spreading this belief about the Messiah (peace be upon him) is to make it easier to claim that the ahaadeeth which were revealed about the descent of the Messiah and the appearance of the Mahdi at the end of time refer to the emergence of the liar Mirza Ghulam Ahmed al-Qadiani.

 

The essay referred to clearly states that on page 6 where it says:

What is meant by the descent of the Messiah the son of Maryam is the sending of another man from the ummah of al-Mustafa (peace and blessings of Allaah be upon him), who will resemble ‘Eesa ibn Maryam in his attributes and deeds. This promised man appeared in Qadian, India, with the name of Mirza Ghulam Ahmed, a guided imam whom Allah made like the Messiah ‘Eesa ibn Maryam (peace be upon him). He was the promised messiah, al-imam al-mahdi for the ummah of Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him) who the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) promised would be sent when he said: ‘There is no Mahdi except ‘Eesa.’ (Ibn Maajah, Kitaab al-Fitan).” End quote.

 

According to Islamic belief, ‘Eesa (peace be upon him) is a Prophet who was sent, and the Mahdi is a righteous Muslim, not a Prophet or Messenger. The emergence of the Mahdi is one of the lesser signs of the Hour, and the descent of ‘Eesa (peace be upon him) is one of the greater signs of the Hour, and there is a difference between them, as is obvious.

 

The hadeeth which they quote as evidence, “There is no Mahdi except ‘Eesa” is not saheeh, rather it is a munkar hadeeth which was judged as such by a number of imams, such as al-Nasaa’i, al-Dhahabi and al-Albaani, and it was classed as da’eef by al-Haakim, al-Bayhaqi, al-Qurtubi and Ibn Taymiyah, and al-San’aani classed it as mawdoo’ (fabricated).

 

See: Minhaaj al-Sunnah (8/256); al-Sawaa’iq al-Muhriqah by al-Haytami (2/476); al-Silsilah al-Da’eefah (77).

(أقرأ المزيد ... | 38561 حرفا زيادة | التقييم: 3.90)

رحلة الشيخ ديدات الى أستراليا
أرسلت بواسطة admin في الخميس 29 يونيو 2006 (40760 قراءة)
مقالات الموقعفي شهر أبريل 1996 , قرر الشيخ أحمد ديدات -رحمه الله- تلبية دعوة مركز الدعوة و التربية الاسلامية بسيدني لزيارة دعوية إلى أستراليا, يقدم لكم موقع أحمد ديدات تقريرا حول الرحلة و ما تابعها من ردود أفعال في الأوساط المسيحية في أستراليارحلة دعوة و مهمة التحديلم يكن الشيخ أحمد ديدات يعرف الكلل و الملل للسفر في تبليغ خطابه الذي عاهد نفسه على تقديم حياته له, بل كان حريصاً أن يصل كلامه و حجته إلى أكبر عدد من الناس يدعوهم إلى التوحيد, إلى دين الله الخالص, فقد تكلم في أكبر مدن العالم كنيويورك وشيكاغو و لندن و كوبنهاجن, وصل صوته إلى أقاصي الأرض من أدغال إفريقيا في غينيا و زامبيا إلى أوساط آسيا في هونغ كونغ.. إلى شمال القارة الأمريكية في كندا, و تجمع الآلاف من النصارى لسماع كلامه, ووزع الملايين من النسخ من كتبه مجانا. ولعل آخر حدث لامع في هذه المسيرة الديداتية الدعوية قبل أن يقع طريح الفراش, هي رحلته الدعوية إلى أستراليا سنة 1996, والتي كانت حدثا بارزا في أستراليا , ليس فقط لأن الشيخ أحمد ديدات تحدى كبار علماء اللاهوت و قساوسة أستراليا للمناظرة, و لكن للزمن الذي وافق زيارة ديدات لأستراليا, و هو يوم عيد المسيحيين, يوم الجمعة العظيمة ( The Good Friday ), اليوم الذي يزعم فيه النصارى أن المسيح قام فيه من الموت بعد حادثة الصلب المزعومة.

(أقرأ المزيد ... | 11248 حرفا زيادة | التقييم: 4.67)

هل الشيخ أحمد ديدات أحدث الفتن الطائفية فى بلاد المسلمين دون قصد ؟
أرسلت بواسطة admin في السبت 17 يونيو 2006 (27629 قراءة)
مقالات الموقع

 

إن الشيخ رحمه الله كان هدفه و جل همه الذى مات عليه ووصى به الأمة قبل رحيله هو الدفاع عن الإسلام بكل بسالة و شجاعة ضد حملات التنصير الشرسة التى تجتاح العالم الإسلامى .

(أقرأ المزيد ... | 19035 حرفا زيادة | التقييم: 4.39)

فيض القدير فى كشف القمص الأجير.
أرسلت بواسطة webmaster في الأثنين 20 فبراير 2006 (24711 قراءة)
مقالات الموقعظهر فى الأونة الأخيرة كتاب لاحد رجال الدين النصارى  ممن كان ينتسب الى الكنيسة القباطية الأرثوذكسية وأكتشف رجال الدين بهذه الكنيسة أنه  مندس عليهم من طائفة البروتستنت لهدم كنيستهم ومعتقديهم  وقامو بطرده بعد أن أضل الكثيرون بأكاذيبه وضلالته.ولقد كان من ضمن الضلات التى يروج لها هى بعض الأكاذيب حول فارس الإسلام الشيخ أحمد ديدات بغرض صرف عقول أتباعه عن النجاح الباهر الذى حققه الشيخ ومازلات تحققه تسجيلاته وعلى هذا فنوضح هذه الأكذيب والتى تبرهن على عدم وجود رد أو حجه للنصارى أمام حجة الشيخ ديدات رحمه الله.و سأضع النص من كتابه ثم التعليق عليه

(أقرأ المزيد ... | 24572 حرفا زيادة | التقييم: 4.69)

هل قام المركز الإسلامى بجنوب افريقيا بنشر ترجمة للقرأن الكريم تروج للقاديانية
أرسلت بواسطة webmaster في الأحد 19 فبراير 2006 (16360 قراءة)
مقالات الموقعونفند ونوضح كذب الضالون المضلون ونقول بالنسبة لكذبتكم هذه فهى مردود عليها.  المركز الإسلامي الذى أسسه الشيخ رحمه الله و كان رئيسًا له, تابع لللإشراف المباشر من العديد من المنظمات الإسلامية بالمملكة العربية السعودية الداعمة للمركز فضلا عن اهتمام العديد من المنظمات الإسلامية فى دول الخليج و على رأسها دولة الأمارات , حيث أن المركز يمثل الخطاب التبليغى للإسلام فى النصف الجنوبى لقارة افريقيا , بل و يمثل الخطاب التبليغى للإسلام فى كل انحاء العالم . فكيف يعقل أن يصدر هذا القرأن المزعوم من هذا المركز الذى يترأسه رجل عرف بالإخلاص لله و لرسوله ؟

(أقرأ المزيد ... | 23753 حرفا زيادة | التقييم: 4.26)

هل الشيخ أحمد ديدات محابى لليهود ؟
أرسلت بواسطة webmaster في الجمعة 17 فبراير 2006 (19885 قراءة)
مقالات الموقعاليهود شعب الله الضال :لا نستطيع اتهام اليهود بالغباوة فهم ماكرون دهاة , و لا نستطيع اتهامهم بالرخاوة فهم ناشطون مجتهدون , و لكنهم قوم يخدمون أنفسهم وحدها و لا يعرفون الا مآربهم الذاتية , و فى هذا يقول العلامة ديدات الذى لم تنأى به المسافات و ان بعدت , و لم تبعده المشاغل و ان كثرت , عن الإهتمام بشئون اخوانه المسلمين فى فلسطين , بل آينما كانوا , ايمانًا منه بأن المسلمين كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى , يقول فارس الإسلام فى وصف اليهود ( انهم حقًا من اختارهم الله ليكونوا تجارب للبشرية كلها , تعلم من تاريخهم فى القرآن الكريم و الكتاب المقدس , دقق فى فخرهم و غطرستهم و تمردهم الذى قادهم للعبودية , و قارن بين صبرهم و مثابرتهم و خططهم التى قادت فلسطين تحت سيطرتهم  للمرة الثانية )1 .   فعلاقة اليهود بالله تجعلهم يدركون أن الله تابع لهم و ليسوا هم أتباعًا له , و إنه سبحانه ينبغى أن ينزل على رغباتهم لا أن ينزلوا عند أوامره و رأيهم فى الناس جميعًا أنهم خلقوا لخدمتهم , فالشعب المختار يعلو و لا يعلى  و يقود و لا يقاد , و يبين ديدات المنهج القرآنى فى هذا الأمر قائلا  يا بنى اسرائيل اذكروا نعمتى التى أنعمت عليكم و أنى فضلتكم على العالمين  البقرة 47 , لماذا اختاركم الله يا بنى اسرائيل ؟ هل اختاركم بسبب اللون أو الجنس ؟! , هل اختاركم لغرض خاص و لهدف معين ؟! , نعم , ان هذا الغرض الخاص و الهدف المعين انما هو لصالحكم , و لقد جاء بالتوارة ( اصطلاحًا ) " فالآن إن سمعتم لصوتى و حفظتم عهدى تكونون لى خاصة من بين جميع الشعوب , فإن لى كل الأرض , و أنتم تكونون لى مملكة كهنة و أمة مقدسة , هذه هى الكلمات التى تُكلم بها بنو إسرائيل " ( سفر الخروج 19 :5-6 ) , و هكذا يوصى الله بنى اسرائيل أن يتجهوا الى الخير , و أن يرعوا الله , و أن يقودوا الناس الى عبادة الله , ذلك هو دورهم الذى كان الله قد اختارهم له و أمرهم به , و عندما لم يحافظوا عليه حدث لهم كل ما حدث لهم فى ألمانيا , و حلت بهم الكوارث طوال ألفى عام مضت , لأنهم نسوا هذا الدور الذى كان الله قد اختارهم له و لم يقوموا به و لم يؤدوه على خير وجه , و هو يقول لهم فى التوراة ( اصطلاحًا ) " و ان كنتم مع ذلك لا تسمعون لى أزيد على تأديبكم سبعة أضعاف حسب خطاياكم " ( سفر اللاويين 26 : 18 ) و معنى ذلك أن الله يقول لليهود : انكم ان لم تطيعونى أيها اليهود فاننى سوف اعاقبكم , و لسوف يكون عقابى لكم سبعة أمثال العقاب الذى تستحقه خطاياكم )2   فهذة كانت البداية , فلم يكن هناك ثمة عنصرية من جانب الله فى اختيار بنى اسرائيل كما يدعون , انما كان الإختيار لتوصيل الرسالة الى الناس كما و أتيناهم من الأيات ما فيه بلاء مبين الدخان 33 , و لكنهم خانوا الأمانة و ما رعوها حق رعايتها , فنتيجة لهذا الإهمال بعد كل هذه النعم و التفضيلات  و لقد أتينا بنى اسرائيل الكتاب و الحكم و النبوة و رزقناهم من الطيبات و فضلناهم على العالمين * و أتيناهم بينت من الأمر فما اختلفوا الا من بعد ما جاءهم العلم بغيًا بينهم ان ربك يقضى بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون الجاثية 16-17 كان الضياع و التشريد لهم بما كسبت أيديهم !

(أقرأ المزيد ... | 42465 حرفا زيادة | التقييم: 4.57)

الجزء الأول: دفع شبهات الضالين عن مناظرة الشيخ ديدات وسواجرت الائيم
أرسلت بواسطة webmaster في الجمعة 17 فبراير 2006 (22769 قراءة)
مقالات الموقعدائب الحاقدون من أعداء الإسلام على محاولة لتشويه صورة العلماء الربانيين و الدعاة المخلصين بين المسلمين ,  و ذلك بتتبع مسيراتهم العطرة و أهم أعمالهم القوية التى كان لها عظيم الأثر , و القدح فيها بكافة السبل الممكنة , لطمس معالمها المجيدة و محو أثارها الحميدة  فى النفوس .مناظرة الشيخ أحمد ديدات مع جيمى سواجارت تعرف ب " المناظرة الحديثة فى علم مقارنة الأديان " و هى من أهم المناظرات التى يذكرها التاريخ و ذلك لبعض الأسباب :1- طرفها النصرانى هو جيمى سواجارت أحد أكبر المنصرين على مستوى العالم و لا زال .2- اشتمالها على العديد من المواضيع المتنازع عليها بين المسلمين و النصارى رغم أنها كانت بعنوان " هل الكتاب المقدس كلمة الله ؟ " 3- التفوق الفائق للشيخ أحمد ديدات و ظهور الإسلام على النصرانية المصطنعة .و من هنا كانت الأهمية التى اكتسبتها هذة المناظرة الماتعة , و التى بمجرد مشاهدتها تدرك اهميتها كتراث اسلامى ليس له مثيل .

(أقرأ المزيد ... | 54830 حرفا زيادة | التقييم: 4.60)

الجزء الثاني: دفع شبهات الضالين عن مناظرة الشيخ ديدات وسواجرت الائيم
أرسلت بواسطة webmaster في الجمعة 17 فبراير 2006 (16568 قراءة)
مقالات الموقعنستكمل كشف أكاذيب النصارى حول المناظرة التاريخية بين الشيخ أحمد ديدات والس سواجرت حرف " الحاقدون " مراد الشيخ رحمه الله لما قال على سبيل المجاز و على سبيل اقامة الحجة أننا جميعا أبناء الله نظرا لوجود نصوص عديدة فى الكتاب المقدس تفيد ذلك . و الصغير منا و الكبير, و الجاهل منا و العالم , يعلم أن الشيخ قال ذلك من أجل اقامة الحجة على النصارى , فتخصيص المسيح بالبنوة المزعومة لله أمر مرفوض لأنه بنص الكتاب المقدس يعتبر كل من هب و دب ابنا لله  و هذا كلام و منطق استدل به العديد من العلماء كابن تيمية و ابن القيم و رحمة الله الهندى .يقول شيخ الاسلام ابن تيمية فى رده على النصارى و دعواهم الباطلة من أن المسيح هو الابن الوحيد لرب النصارى  :  ان هذا حجة عليهم , لإنه سمى داود ابنه ( أى رب النصارى ) , فعلم أن اسم الإبن ليس مختصا ً بالمسيح عليه السلام , بل سمى غيره من عباده ابنا ً , فعلم أن اسم الإبن ليس بصفاته , بل هو اسم لمن رباه من عبيده )  الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح 2 / 198 و يقول ابن القيم رحمه الله فى رده على النصارى : وإن قلتم إنما جعلناه إلهاً( اى المسيح ) لأنه سمى نفسه ابن الله في غير موضع من الإنجيل كقوله: إني ذاهب إلى أبي، وإني سائل أبي، ونحو ذلك وابن الإله إله، قيل: فاجعلوا أنفسكم كلكم آلهة في غير موضع إنه سماه ( أباه، أباهم ) كقوله أذهب إلى أبي وأبيكم وفيه ولا تدعوا لكم أبا على الأرض فإن أباكم واحد الذي في السماء وهذا كثير في الإنجيل وهو يدل على أن الأب عندهم : الرب ! ...... وفي السفر الأول من التوراة: أن نبي الله دخلوا على بنات الناس ورأوهن بارعات الجمال فتزوجوا منهن .وفي السفر الثاني من التوراة في قصة الخروج من مصر إني جعلتك إلهاً لفرعون .

(أقرأ المزيد ... | 57089 حرفا زيادة | التقييم: 4.65)

الجزء الثالث: دفع شبهات الضالين عن مناظرة الشيخ ديدات وسواجرت الائيم
أرسلت بواسطة webmaster في الثلاثاء 14 فبراير 2006 (20105 قراءة)
مقالات الموقعو فى بقية طعن تضليل  ( الحاقدين ) فى المناظرة , أخذوا يهمزوا و يلمزوا حول ادعاءات مكتب سواجارت بجنوب أفريقيا من أن الشيخ أحمد ديدات قام بحذف أجزاء من المناظرة !!!هذا و قد اتهم الشيخ أحمد ديدات سواجارت بالكذب , و أصر على أنه لم يقم بحذف أى جزء من أجزاء المناظرة ( مجلة النور الكويتية – عدد 52)لقد أراد ( الحاقدون ) أن يثيروا الشبهات حول تلك المناظرة التاريخية بشتى الوسائل , الكذب تارة و التحريف تارة و التزوير تارة , و الأن يريدوننا أن نصدق ما ادعاه سواجارت من حذف لبعض أجزاء من المناظرة - زعماً - و ذلك لإحياء ماء وجه بعد أن أفحمه العلامة ديدات و أقام الحجة عليه و على النصارى و أظهر الاسلام بفضل الله عالياً .

(أقرأ المزيد ... | 43887 حرفا زيادة | التقييم: 4.60)

هل منهج المناظرة ليس له أصل فى القرأن و السنة ؟
أرسلت بواسطة webmaster في الأحد 12 فبراير 2006 (14324 قراءة)
مقالات الموقعانه السؤال الذى يطرح نفسه دائمًا : هل من المفيد أن نجادل و نتحاور و نناظر الأخر ؟    العديد من الناس  يستدلون ببعض أقوال الشيخ الغزالى - صاحب كتاب الإحياء - فى شأن المناظرات و حجيتها , فى حين أن المناظرات التى تحدث عنها الشيخ الغزالى فى كتابه ( احياء علوم الدين ) كانت بخصوص المناظرات التى حدثت بين الفلاسفة و علماء الكلام , تلك المجادلات التى لا تسمن و لا تغنى من جوع ,  و لهذا رجع الإمام الغزالى و غيره من علماء الكلام الى  منهج أهل السنة و الجماعة فى أخر عمرهم , فنرجوا ألا يخلط أحد بين ما قاله الشيخ الغزالى و بين ما يسأل عنه البعض , و الأن لنعود الى السؤال الذى نحن بصدده .  يقول شيخ الاسلام ابن تيمية : و أما قوله  و لا تجادلوا أهل الكتاب الا بالتى هى أحسن الا الذين ظلموا منهم و قولوا أمنا بالذى أنزل الينا و أنزل اليكم و الهنا و الهكم واحد و نحن له مسلمون  العنكبوت 46 . أمر للمؤمنين أن يقولوا الحق الذى أوجبه الله عليهم , و على جميع الخلق ليرضوا به الله , و تقوم به الحجة على المخالفين , فإن هذا الجدال بالتى هى أحسن , و هو أن تقول كلاما حقا يلزمك , و يلزم المنازع لك أن يقوله فإن وافقك و الا ظهر عناده و ظلمه .

(أقرأ المزيد ... | 44174 حرفا زيادة | التقييم: 4.67)

أسم القسم للمقالات

أسم القسم للمقالات

  • المرأة فى الإسلام
  • التنصير و مواجهته و ضرورة الجهاد
  • الدعوة إلى الإسلام
  • أسم القسم للمقالات

  • In defence of Shaykh Ahmed Deedat
  • رحلة الشيخ ديدات الى أستراليا
  • هل الشيخ أحمد ديدات أحدث الفتن الطائفية فى بلاد المسلمين دون قصد ؟
  • فيض القدير فى كشف القمص الأجير.
  • هل قام المركز الإسلامى بجنوب افريقيا بنشر ترجمة للقرأن الكريم تروج للقاديانية
  • هل الشيخ أحمد ديدات محابى لليهود ؟
  • الجزء الأول: دفع شبهات الضالين عن مناظرة الشيخ ديدات وسواجرت الائيم
  • الجزء الثاني: دفع شبهات الضالين عن مناظرة الشيخ ديدات وسواجرت الائيم
  • الجزء الثالث: دفع شبهات الضالين عن مناظرة الشيخ ديدات وسواجرت الائيم
  • هل منهج المناظرة ليس له أصل فى القرأن و السنة ؟
  •   أسم القسم للمقالات

  • ترجمة الشيخ
  • 13 مواضيع (2 صفحة, 10 موضوع في الصفحة)
    [ 1 | 2 ]
    يحق لكل مسلم الإنتفاع الغير مادي من هذا المحتوي شريطة الدعاء للشيخ ديدات والقائمون على الموقع

    انشاء الصفحة: 3.05 ثانية